طب في شیراز

 

یعود تاریخ الطب فی‌ إیران و طب فی شیراز إلی فترة سکونة قوم "البات" فی موطنهم الأولی قریباً من منطقة تسمی بخوارزم. وکان یسمی أول طبیب آری ﺑ "تریتا"، والذی تدل مختلف الکتب باللغة البهلویة عنه علی أنه کان یمارس عملیات جراحیة وکان علی علم تام بالخواص العلاجیة لمختلف النباتات وخاصة أنه کان یقوم باستخلاص عصارتها شخصیاً. وتمکن بعد تریتا طبیب آری آخر باسم "یما" من "ورایماکرت" في منطقة آریاویز من التمییز بین جمع من المرضی المعانین من مشاکل فی الجلد والعظام والأسنان وبعض المرضی الآخرین والأصحاء. وقد ذکر إسم "یما" فی کتب الهنود کما حصل الأمر بالنسبة إلی تریتا. وحسب ما ورد فی المصادر التاریخیة کان بقراط (460 – 355 قبل المیلاد) أول من قام بتبویب علم الطب وفصله عن السحر وبنی بعده جالینوس (129 – 199 م.) مدرسة‌ جدیدة للتشریح وأصبحت أعماله أساس معتقدات الطبیعیین لأکثر من ألف سنة.

 

طب فی شیراز


فی القرن الرابع للمیلاد رغب الناس وبعض الأطباء عن أسالیب بقراط وجالینوس وتوسلوا إلی السحر والطلسم للعلاج وهکذا دفعت أسالیبهما إلی زوایا النسیان لسنوات طویلة. وخلال حروب إیران والیونان حصل الإیرانیون علی الإنجازات الطبیة لبقراط وسائر الأطباء الیونانیین واستفادوا منها،‌ حیث أدی إلی ازدهار ترجمة الکتب الطبیة الیونانیة وظهور علماء مسلمین کبار ومنهم محمد بن زکریا الرازی و ابن سینا و التقدم طب فی شيراز.

ونتیجة لهذه الظاهرة، أثار التقدم العلمی للمسلمین إعجاب العالم حیث أصبحت البلدان الإسلامیة ملجأ الباحثین عن العلم. وفی الفترة ما قبل عصر النهضة فی أروبا التی کان تحکم الکنیسة علی هذه القارة، کان لا یقوم الأروبیون بعمل إلا بالدوافع المذهبیة والخرافیة المأخوذة من المسیحیة، وعلی سبیل المثال کانوا یقومون بالدعاء فقط لعلاج الأمراض. ولما فتح المسیحیون مدن المسلمین تعجبوا من مشاهدة آثار العلم والتقنیة والحضارة فیها وکان بیت المقدس من هذه المدن، وهذه القضایا سببت التمهید ﻟ "النهضة" فی أروبا. وقد تم ترجمة کتب العلماء‌ المسلمین باللغات الأروبیة فی هذه الفترة وأدت إلی تقدم الأروبیین کما یقال عن کتاب "قانون" لابن سینا أنه کان الأکثر تداولاً فی الطب بعد الإنجیل فی أروبا وکان یدرّس لزمان طویل هناک وتزامنت هذه الفترة فی البلدان الإسلامیة بالحروب الأهلیة وحکم الولاة غیر اللائقین والسیاسات الاستعماریة للدول الأروبیة ما أدت إلی إبعاد المسلمین عن العلم.

إن أول مرکز حدیث لتعلیم الطب، تم إنشاؤه فی العام 1230 الهجری الشمسی الموافق ﻟ 1851 للمیلاد علی ید میرزا تقی المشهور بأمیر کبیر کقسم من مدرسة دارالفنون فی إیران وتم استخدام یعقوب (یاکوب) إدوارد بولاک النمساوی کأستاذ فی الطب والجراحة وفوکتی الإیطالی أستاذاً للعلوم الطبیعیة والصیدلة فی هذه المدرسة. وقد أسس بولاک کثیرا من الإجراءات الطبیة الحدیثة فی‌ إیران وهو منفذها الأول؛ ومنها أول عملیة جراحیة منفذة فی دیسمبر 1852 للمیلاد والتی استخدم فیها فوکتی مادة إیثر لتخدیر المریض لأول مرة فی إیران، أو إجراء عملیة‌ تشریح الجسم علی ید أحد أساتذة دارالفنون الذی یعتبر أول نموذج لدراسات الطب الشرعی فی إیران. فی المرحلة‌ التالیة تم إرسال بعض الطلاب إلی فرانسا لإکمال دراساتهم فی هذا المجال، لکنه أول من حاز شهادة‌ الدکتوراه فی إیران کان خلیل خان (أعلم الدولة) الثقفی المتخرج فی العام 1305 الهجری الشمسی.

 

لقد انفصلت فروع الطب والصیدلة من دارالفنون فی الذکری السبعین من تأسیس هذه المدرسة‌ واستمرت عملها تحت عنوان «مدرسة الطب والصیدلة». کانت هذه المدرسة تقوم بأعمالها فی نفس مبنی مدرسة دارالفنون القدیمة‌ حتی 1303 ه.ش وانتقلت فی هذا العام إلی أحد ساحات عمارة «المسعودیة». فی العام 1313 ه.ش بالتزامن مع المصادقة علی قانون تأسیس الجامعة فی طهران، تحولت «مدرسة‌ الطب والصیدلة» إلی إحدی کلیات هذه الجامعة وتم تعیین البیروفسور شارل أبرلن رئیساً لها فی العام 1318 وهو من علماء الأمراض البارزین فی العالم. فی 1313 الهجری الشمسی کان یلزم علی الطلاب أن یدرسوا لفترة خمس سنوات وازدادت هذه المدة إلی 6 سنوات فی 1315 وثم إلی 7 سنوات فی العامین 7 – 1336 والسنة السابعة قد حددت للممارسة العملیة ولم یتغیر هذا النظام حتی یومنا هذا. فی العام 1335 تم فصل کلیتی طب الأسنان والصیدلة عن کلیة الطب وتقرر عملهما بشکل مستقل. فی العام 1340 تم تحدید أربعة فروع لکلیة طب فی شیراز وهی : الطب ، والجراحة ، وأمراض النساء وعلم الولادة. کما تم إنشاء کلیات و مراکز تعلیمیة أخری فی بعض المدن الإیرانیة‌ خلال السنوات المقبلة.

 

طب العيون في شيراز , طب الاسنان في شيراز , طب العظام في شيراز , طب النساء في شيراز , مترجم عربی فی شیراز

 

 

لطفا سوالات و نظرات خود را با ما در میان بگذارید
نام و نام خانوادگی
تلفن تماس
نظر